التخطي إلى المحتوى الرئيسي

عبد البارئ الثبيتي |أمام الحرام المكي والنبوي


 عبد الباري بن عواض بن علي الثبيتي من قبيله عتيبة ، كان إماما للحرم المكي ثم أصبح إماما للحرم النبوي ،ولد في مكة المكرمة عام 1380هـ الموافق 1960 م.
نشأ القارئ عبد البارئ الثبيتي في مكة المكرمة وتلقى في مدارسها تعليمه الأولي والثانوي، ثم حصل بعد ذلك على بكالوريوس علوم من جامعة الملك عبد العزيز بجدة عام 1405هـ وعلى دبلوم عالٍ في الشريعة بتقدير ممتاز من جامعة أم القرى بمكة المكرمة عام 1409هـ.
ثم تابع دراسته حتى حصل على ماجستير من كلية الشريعة بنفس الجامعة بتقدير ممتاز عام 1415هـ.
عمل القارئ عبد البارئ الثبيتي مدرساً لتحفيظ القرآن بمكة المكرمة في الفترة المسائية وهو في سن مبكرة وهو لم يتجاوز التاسعة من عمره، كما أشرف على بعض حلقات تحفيظ القرآن الكريم بمدينة جدة.
ابتعث عام 1397هـ من قبل جماعة تحفيظ القرآن الكريم بمكة المكرمة لإمامة المسلمين في صلاة التراويح لشهر رمضان في أحد المراكز الإسلامية ببريطانيا ، وحصل على المركز الأول في المسابقة الدولية لتحفيظ القرآن وتلاوته وتجويده في عامها الأول التي أقيمت بمكة المكرمة عام 1399هـ .
شارك القارئ عبد البارئ الثبيتي في إمامة المصلين في المسجد الحرام لمدة أربع سنوات متتاليات من سنة 1410هـ ,1411هـ ,1412هـ , 1413هـ ،وذلك في شهر رمضان المبارك في صلاتي التراويح والتهجد.
عيّن إماماً وخطيباً بالمسجد النبوي الشريف سنة 1414هـ الموافق 1994م. ومن عام 1415هـ بدأ في التراويح والقيام صلوات السرية والجهرية إلى عام 1428ه. وبعد إنقطاع 4 سنوات بسبب مرض في الحبال الصوتية أمّ عبد البارئ الثبيتي المصلين لصلاة الفجر بمسجد النبوي الشريف يوم 10 ذو القعدة 1433هـ.




تعليقات

تلاوات خاشعه

القارئ الشيخ إدريس أبكر .

إدريس أبكر قارئ من السعودية، ولد الشيخ إدريس أبكر عام 1395 هـ بمدينة جدة. قام القارئ إدريس أبكر بإمامة عدد كبير من مساجد المملكة ليستقر حاليا بأحد مساجد مدينة أبوظبي.

توفيق الصايغ | مزامير ال داود

توفيق الصائغ قارئ من دولة إرتيريا ، من مواليد مدينة مدينة أسمرة.

 وقد عاش توفيق الصائغ منذ صغره بالسعودية ، حيث درس وحصل على شهادة الماجستير من جامعة أم القرى بمكة المكرمة.

وقد تحصل الشيخ توفيق الصائغ على الجنسية البحرينية.